آخر 10 مشاركات
░▒▓◄ اخـــــــــــــــر الأخــــــــــــــبار الطــــــــــــبــــــيــــه ░▒▓◄ (الكاتـب : - مشاركات : 457 - المشاهدات : 17562 - الوقت: 04:21 AM - التاريخ: 07-14-2014)           »          هل يوجد مشرفين ؟؟ مراقبين؟؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 09:20 PM - التاريخ: 07-12-2014)           »          للأهميه المشرفين ،، الرجو منكم حذف موضوعي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 01:46 AM - التاريخ: 07-11-2014)           »          كـــــاريــــكـــــاتيــــــــر الـــــــيـــــــــــوم ( مـــحـــدث مــع كل جــديد) (الكاتـب : - مشاركات : 3490 - المشاهدات : 11949 - الوقت: 04:00 AM - التاريخ: 07-08-2014)           »          اريد نقل اللى وزارة الشؤون البلديه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 09:51 PM - التاريخ: 07-02-2014)           »          رفع قيمة الدفعة الأولى من القرض العقاري إلى 20 % مع بداية العام الميلادي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 03:36 AM - التاريخ: 06-27-2014)           »          شهر رمضان 1433 -- ملف كامل -- (الكاتـب : - مشاركات : 62 - المشاهدات : 1613 - الوقت: 03:35 AM - التاريخ: 06-23-2014)           »          مواطنون يشكون "تعقيد" دفعات قرض الصندوق العقاري + الردود والمعاناه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 04:26 PM - التاريخ: 06-20-2014)           »          سوال مهم لاهل الخبره (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 - الوقت: 02:39 AM - التاريخ: 06-17-2014)           »          ░▒▓◄ الســــــرطــــــان اخـــــــــر الاخبــــــار والابــــحاث (الكاتـب : - مشاركات : 100 - المشاهدات : 3208 - الوقت: 02:18 AM - التاريخ: 06-15-2014)


العودة   ملتقى موظفي وزارة الشئون البلدية والقروية > الأقــســـام الــعـــامــة > الملتقى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2012, 02:21 PM   #201
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


أثناء الامتحانات ... كوب ماء يعزز فرص التفوق ويبعد القلق


كشفت دراسة بريطانية حديثة أن الطلبة الذين يتناولون الماء أثناء الامتحانات تزيد فرصهم في التفوق نتيجة لدور المياه في تحسين وظائف المخ المتعلقة بالتفكير وتهدئة الأعصاب.
وأظهرت نتائج الدراسة التي أجراها باحثون من عدد من الجامعات البريطانية أن الطلبة الذين شربوا الماء أثناء الامتحان حصلوا على تقديرات تزيد عن غيرهم الذين لم يشربوا بحوالي 10 %.
وعزت الدراسة -التي شملت مئات الطلاب الجامعيين- هذه النتائج إلى تأثير الماء الإيجابي على وظائف التفكير بالمخ، بالإضافة إلى دور الماء في إزالة الشعور بالقلق والتوتر، اللذين يملكان تأثيرا سلبيا على الأداء العام في الامتحانات.
وقال الباحث "كريس باوسن" من جامعة شرق لندن إن النتائج تعني أنه تم الربط بين العمل البسيط لجلب المياه في الامتحان والتحسن الذي طرأ على درجات الطلاب.
ونصح الباحثون الطلاب أن يحرصوا على تناول المياه بشكل دائم خلال تأدية الامتحانات، والحرص على أن تكون أجسامهم رطبة بالماء، لضمان الحصول على أعلى الدرجات. واقترحت الدراسة أن تكون هناك سياسة عامة للسماح بتناول المياه، أثناء تأدية الامتحانات باللجان المختلفة في جميع المراحل التعليمية والتنبيه على الطلاب بذلك
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2012, 03:33 PM   #202
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


حبوب الفيتامينات والمعادن.. للحوامل
ضرورات تناولها لصحة الجنين



د. عبير مبارك
فيتامينات من الأغذية
* الأساس في حصول الجسم على الفيتامينات والمعادن هو حرص المرء على اتباع نظام غذائي صحي، أي يتناول تشكيلة واسعة من الأطعمة والمشروبات الصحية الطبيعية، التي تم تنظيفها وطهيها وحفظها بطريقة صحية، وبكميات معتدلة، وبتنويع من بين مختلف الأصناف، وضمن 3 وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين فيما بينها.
وعليه، فإن المصادر الطبية تؤكد على أن اتباع نظام غذائي صحي هو أفضل وسيلة للحصول على الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الإنسان. ولكن في مراحل معينة من حياة الإنسان، حتى لو تم اتباع نظام غذائي صحي فإن ذلك قد لا يؤدي إلى حصول الجسم على العناصر الغذائية الرئيسية، وخاصة المعادن والفيتامينات اللازمة للجسم في تلك الظروف والمراحل بالكمية والنوعية الكافية.
ولذا يشير الباحثون من «مايو كلينك» إلى أن المرأة لو كانت حاملا أو على أمل أن تكون كذلك، فإن تناول حبوب دوائية محتوية على الفيتامينات والمعادن يمكن في مرحلة ما قبل الولادة أن يساعد في سد أي ثغرات ونقص بالجسم في تلك المعادن والفيتامينات.
«فيتامينات الحمل»
* والسؤال: كيف تختلف فيتامينات ما قبل الولادة عن الفيتامينات الأخرى؟
إن فيتامينات ما قبل الولادة تحتوي عادة على حامض الفوليك والحديد أكثر مما تحتوي عليه عادة حبوب الفيتامينات المتوفرة للكبار والبالغين. وسبب احتوائها على هذين النوعين من الفيتامينات هو أن:
* فيتامين حمض الفوليك يساعد على منع حصول العيوب الخلقية في الأنبوب العصبي، أي الدماغ والحبل الشوكي. وهذه النوعية من العيوب الخلقية هي تشوهات خطيرة في تركيب الدماغ والنخاع الشوكي.
* عنصر الحديد أساسي في دعم نمو الطفل والتنمية الجسدية لديه. والحديد يساعد أيضا على منع حصول فقر الدم وتدني كمية مركب الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء لدى كل من الأم الحامل والجنين، أي تكوين خلايا الدم الحمراء الصحية.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن بعض الأبحاث تشير إلى أن تزويد الجسم بهما قبل الولادة يقلل من خطر حدوث انخفاض الوزن عند الولادة.
وإذا ما حرصت المرأة الحامل على ذلك، هل عليها أن تكون بحاجة إلى أن تقلق إزاء تزويد الجسم بأي من المعادن أو الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى؟
ويجيب الباحثون من «مايو كلينك» بالقول: إن «نصائح تناول الفيتامينات القياسية قبل الولادة لا تتضمن أحماض أوميغا 3 الدهنية، التي يمكن أن تساعد في تعزيز نمو الجنين في الدماغ. وإذا كانت المرأة الحامل غير قادرة على تناول الأسماك نظرا للحساسية منها، أو تختار عدم أكل السمك أو غيرها من الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية نظرا لعدم تفضيلها كطعام، فإن الطبيب قد يوصي بتناول حبوب أوميغا 3 ملحقة أخرى من الأحماض الدهنية بالإضافة إلى حبوب الفيتامينات في فترة ما قبل الولادة».
ويرى الباحثون أن «الكالسيوم» وفيتامين «دي D» مهمان أيضا - وخاصة خلال المرحلة الثالثة من الحمل، وذلك عندما تكون عظام طفلك في مرحلة النمو السريع. وبالإضافة إلى فيتامينات ما قبل الولادة، فإن شرب أنواع الحليب وتناول مشتقات الألبان المعززة بفيتامين «دي» من نوعية الحليب القليل الدسم أو غيره من الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين، هو بالفعل اختيار صحي. وإذا لم تتمكن الحامل من شرب الحليب أو تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، فإن عليها التحدث مع طبيبها حول مدى ضرورة تناول حبوب تحتوي على الكالسيوم وفيتامين دي.
نوعيات وجرعات
* ما هو أفضل نوع من الفيتامينات في فترة ما قبل الولادة؟
قد ينصح الطبيب المتابع للحالة الصحية للحامل بنوعية معينة من العلامات التجارية لحبوب المعادن والفيتامينات، وقد يترك الاختيار للحامل. ولكن بشكل عام، فإن النصيحة الطبية هي البحث عن حبوب فيتامين ومعادن للتناول قبل الولادة من النوعية التي تحتوي على:
* حمض الفوليك - 400 - 800 ميكروغرام.
* الكالسيوم - 250 مليغراما.
* الحديد - 30 مليغراما.
* فيتامين «سي C» – 50 مليغراما.
* الزنك - 15 مليغراما.
* النحاس - 2 مليغرام.
* فيتامين بي 6 - 2 مليغرام.
* فيتامين دي - 400 وحدة دولية.
وعلى الحامل تذكر أن تناول حبوب الفيتامينات والمعادن قبل الولادة هي عملية مكملة لاتباع نظام غذائي صحي، أي أنها ليست بديلا عن التغذية الجيدة. لا تلبي قبل الولادة بالضرورة بنسبة 100% من احتياج جسم الحامل وجسم الجنين من الفيتامينات والمعادن. وبالإضافة إلى ذلك، قد ينصح الطبيب المتابع لتقديم الرعاية الصحية الخاص بالحامل إلى تناول جرعات أكبر من بعض العناصر الغذائية وذلك تبعا لظروف الحالة الصحية للحامل وما تمر به خلال مراحل الحمل الثلاث. وعلى سبيل المثال، إذا كانت المرأة الحامل قد أنجبت طفلا في السابق ولديه عيب خلقي في الأنبوب العصبي، قد يوصي الطبيب بتناول حبوب دوائية تحتوي على جرعات أعلى من حمض الفوليك - مثل 4 مليغرامات (4000 ميكروغرام) وذلك قبل وأثناء فترة الحمل.
أوقات تناول الفيتامينات
* متى يتم البدء في تناول حبوب الفيتامينات والمعادن في الحمل؟ من الناحية المثالية، على المرأة أن تبدأ في تناول هذه الحبوب المحتوية على المعادن والفيتامينات في الفترة التي تسبق الحمل، أي في الفترة التي تجري فيها محاولات حصول الحمل وتتوقع أن يحصل ذلك خلالها.
وينبغي ذلك لأن المرأة قد تعلم يقينا بحملها بعد أسابيع متعددة من حصول الحمل بالفعل، وتطور نمو الأنبوب العصبي للجنين يحصل بالفعل في تلك الأثناء، وقد لا يكون جسم المرأة محتويا على الكميات اللازمة من فيتامين الفوليك آنذاك، ما قد يتسبب ربما بالعيوب الخلقية فيهما، وخاصة لدى من سبق لديها حصول ذلك في حمل سابق أو لدى اللاتي لا يبدين اهتماما جديا بالحرص على التغذية الصحية في كل الأوقات.
وإذا كانت لدى الحامل صعوبة في البلع لحبوب الفيتامينات، فعليها سؤال الطبيب والصيدلي عن الخيارات الأخرى المتوفرة، أي الأنواع التي يمكن مضغها قبل البلع أو المتوفرة كفوار يذوب في الماء. ومن الأفضل أن يتم أخذ فيتامينات ما قبل الولادة طوال فترة الحمل بأكملها. كما قد يوصي الطبيب بمواصلة تناولها بعد ولادة الطفل، وخاصة إذا كانت تتم عملية الرضاعة الطبيعية للطفل.
آثار جانبية
* وتشعر بعض النساء بالانزعاج بعد تناول فيتامينات ما قبل الولادة. ويشير الباحثون من «مايو كلينك» إلى ما يلي: «إذا كان هذا يحدث، ينصح بأن يتم أخذ حبوب فيتامين ما قبل الولادة مع وجبة خفيفة أو قبل أن تذهب الحامل إلى الفراش ليلا. وفي حالات أخرى، يساهم الحديد الموجود في الفيتامينات قبل الولادة في التسبب بالإمساك.
ولمنع الإمساك ينصح بما يلي:
* شرب الكثير من السوائل.
* زيادة كمية الألياف في نظامك الغذائي.
* ممارسة النشاط البدني في روتينك اليومي، ما دام لديك موافقة على ذلك من الطبيب المقدم للرعاية الصحية لك.
* استفسري من الطبيب المقدم للرعاية الصحية عن إمكانية استخدام الملينات. * استشاري بقسم الباطنية في المستشفى العسكري بالرياض a.mobarek@asharqalawsat.com
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2012, 02:13 AM   #203
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


حبوب الفيتامينات والأعشاب.. ما فائدتها؟
المكملات الغذائية قد تسبب الأضرار أيضا



كمبريدج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط» *
تحظى المكملات الغذائية (dietary supplements) بشعبية كبيرة، إذ يتناول 114 مليون أميركي - أي ما يقرب نصف عدد السكان البالغين - مكملا غذائيا واحدا على الأقل، بما يرفع الفاتورة الكلية للمكملات الغذائية إلى أكثر من 28 مليار دولار في عام 2010 وحده. ومن السهل أن تدرك السبب وراء تلك المبيعات الهائلة التي تحققها المكملات الغذائية، إذ إن هناك رغبة مشروعة من جانب الناس للتمتع بصحة جيدة، بينما توجد رغبة قوية من جانب صناعة المكملات الغذائية في تحقيق مبيعات جيدة. ويرغب الجميع في معرفة ما إذا كانت تلك المكملات الغذائية تستطيع مساعدتنا أم لا، وهذا سؤال جيدا.
استخدام المكملات للوقاية
* يتناول الكثيرون المكملات الغذائية إيمانا منهم بأنها ستحافظ على صحتهم أو ستدرأ عنهم الأمراض، بينما يتناول آخرون المكملات الغذائية في محاولة لعلاج بعض الأوضاع المحددة التي حدثت بالفعل. وسوف نلقى نظرة على المكملات الغذائية الشهيرة من الفئتين، بداية بالمكملات الغذائية الوقائية التي يستخدمها الأشخاص الأصحاء في الأساس.

فيتامين «دي» والكالسيوم
* فيتامين «دي» (D).
إن أردنا الحصول على فيتامين «دي» بالطريقة القديمة التي يتم إنتاجه بها في البشرة، فنحن بحاجة إلى الكثير من أشعة الشمس، ولكن في الوقت الذي انتقل فيه الأميركي من العمل في المزارع إلى المكاتب، وبعد أن تعلم استخدام كريمات الوقاية من الشمس لتقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد والتجاعيد، أخذ 70 في المائة من الأميركيين يفتقرون إلى الكميات الكافية من فيتامين «دي» الذي يسمى «فيتامين أشعة الشمس». ونتيجة لهذا، يتعرض كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة والأشخاص الملونون للخطر نتيجة نقص هذا الفيتامين.
يحتاج الجسم لفيتامين «دي» لتقوم الأمعاء بامتصاص الكالسيوم، لذا يعتبر هذا الفيتامين شديد الأهمية للحصول على عظام صحية. يبدو أيضا أن فيتامين «دي» يقلل من خطر الإصابة بالكثير من المشكلات العصبية والعضلية، لا سيما الصرع، بينما تحمل بعض الأدلة الأولية الأمل في أن المستويات الجيدة من فيتامين «دي» في الجسم قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا وبعض الأورام الخبيثة الأخرى، وربما بعض أمراض المناعة الذاتية.
تشير التوجيهات الحالية إلى ضرورة تناول 600 وحدة دولية من فيتامين «دي» في اليوم الواحد لمن هم أقل من 71 عاما و800 وحدة دولية في اليوم الواحد لمن هم أكبر من 71 عاما، لكن الكثير من الخبراء ينصحون بتناول من 800 إلى 1000 وحدة دولية في اليوم الواحد لغالبية البالغين. تعتبر تناول جرعات حتى 4000 وحدة دولية في اليوم الواحد مسألة آمنة، لكن الجرعات الأعلى من ذلك قد تكون سامة.
من الصعوبة الحصول على فيتامين «دي» الذي تحتاجه من خلال نظامك الغذائي، حيث إن الأسماك الغنية بالزيوت ومنتجات الألبان كاملة الدسم هي فقط المصادر المهمة التي تحتوي على هذا الفيتامين. لذا، فان استخدام المكملات الغذائية أمر منطقي بالنسبة لمعظم البالغين.
يوصى عادة بتناول ما يعرف بفيتامين «دي 3» (D3)، ويعتبر فيتامين «دي 2» (D2) فعالا أيضا. وللحصول على أفضل النتائج، ينبغي تناول فيتامين «دي» جنبا إلى جنب مع الوجبات التي تحتوي على بعض الدهون. وإذا كنت تريد التأكد من احتياجك لهذا الفيتامين، فقم بإجراء اختبار دم، حيث تعتبر المعدلات التي لا تقل عن 30 نانوغراما في الملليلتر الواحد أفضل.

* الكالسيوم.
لن تتمكن كل فيتامينات «دي» في العالم من حماية عظامك إذا لم تحصل على كمية كافية من الكالسيوم. فمن الناحية النظرية، يمكن للنظام الغذائي الذي تسير عليه أن يكون مقبولا في الوقت الذي لا يتناول فيه غالبيتنا كميات كافية من منتجات الألبان أو الأغذية الأخرى الغنية بالكالسيوم.
تبلغ الكمية الغذائية الموصى بها (Recommended Dietary Allowance) المعرفة اختصارا بـ«آر دي إيه» من الكالسيوم 1000 ملليغرام للرجال الأقل من سن 71، بينما تبلغ 1200 ملليغرام للرجال الأكبر سنا.
إذا كان نظامك الغذائي لا يحتوي على تلك المعدلات، فمن المنطقي استخدام المكملات الغذائية، حيث تعتبر كربونات الكالسيوم وسترات الكالسيوم هي الأفضل في تلك الحالة.
وعلى الرغم من أن الكثير من الأطباء يوصون بمكملات الكالسيوم للنساء اللاتي يزيد خطر إصابتهن بهشاشة العظام، ينبغي أن يقتصر الرجال على تناول كمية الغذائية للكالسيوم الموصى بها فقط، حيث إن بعض الأدلة تشير إلى أن المعدلات العالية من الكالسيوم قد تزيد من خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا. فقد ربط البحث الذي نشر في شهر أبريل (نيسان) مكملات الكالسيوم الغذائية، سواء كانت تحتوي على فيتامين «دي» أم لا، بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. وعلى الرغم من أن هذا الخطر غير مثبت، فإنه يؤكد ضرورة إجراء دراسة متأنية لمخاطر وفوائد المكملات الغذائية، بما في ذلك تلك المكملات شائعة الاستخدام التي «يدرك الجميع أنها جيدة بالنسبة لهم».

* مضادات الأكسدة. كانت فيتامينات «إيه» A و«سي» C، «إي» E، والبيتاكاروتين (beta carotene)
هي المفضلة في الثمانينات وأوائل التسعينات، ولكن الكثير من التجارب السريرية العشوائية المتأنية لم تظهر أي فائدة لتلك الفيتامينات في أمراض القلب أو السرطان أو الأمراض الأخرى. ليس هذا أسوأ ما في تلك الفيتامينات، ففي الواقع يزيد تناول جرعات مرتفعة نسبيا من فيتامين «إيه» من خطر الإصابة بكسور الحوض، بينما يرتبط تناول جرعات مرتفعة من نفس الفيتامين (إيه) بزيادة خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا. ويزيد البيتاكاروتين من خطر الإصابة بسرطان الرئة عند المدخنين، بينما يزيد فيتامين «إي» من خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا ويرتبط بزيادة التهابات الجهاز التنفسي وقصور القلب ومعدل الوفاة الكلي.
لا يجب تناول المكملات الغذائية المضادة للأكسدة، ولكن هناك استثناء واحد: يستفيد الأشخاص المصابون بتحلل البقعة الصفراء المعتدلة أو المتقدمة المرتبط بتقدم السن من بعض المكملات الغذائية المضادة للأكسدة المحددة التي تحتوي أيضا على الزنك. ولكن، ولسوء الحظ، لا يفعل هذا الإجراء أي شيء لمنع الإصابة بتحلل البقعة الصفراء المرتبط بتقدم السن عن الأشخاص الذين يتمتعون بنظر سليم.
فيتامينات «بي» الـ3
* وتماما كما حدث مع مضادات الأكسدة التي انتقلت من الازدهار إلى الكساد، تغير الحال أيضا مع 3 أنواع من فيتامين «بي»: فيتامين «بي 6» (B6) (البيريدوكسين pyridoxine)، و«الفوليت folate» (الذي يعرف أيضا بحمض الفوليك في شكله الصناعي)، وفيتامين «بي 12» (B12) أو (الكوبالامين cobalamin).
ويعتبر الهوموسيستين (homocysteine)، وهو من الأحماض الأمينية التي توجد في دماء كل البشر، شديد الخطورة على صحة الإنسان، حيث ربطت الدراسات المتعاقبة بين ارتفاع معدلات الهوموسيستين وزيادة خطر التعرض لأمراض القلب. وأظهرت الدراسات المتعاقبة أن حمض الفوليك، بمفرده أو مع فيتامين (B6) أو (B12)، قادر على خفض معدلات الهوموسيستين.
واعتمادا على أبحاث قوية، كان هناك سبب يدعو للأمل في أن فيتامينات «بي»، وحتى في الكميات التي توجد في الفيتامينات المتعددة العادية، قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، ولكن سلسلة من التجارب السريرية العشوائية التي تم إجراؤها في السنوات القليلة الماضية بددت من تلك الآمال. ولا تقوم المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين «بي» بحماية القلب أو الدماغ، إلا في الأشخاص الذين ورثوا بعض المشكلات في التمثيل الغذائي التي تؤدي إلى ارتفاع مستويات الهوموسيستين بصورة كبيرة، وهو ما يشكل خيبة أمل كبيرة أخرى بالنسبة للمكملات الغذائية، لكن لا يزال هناك نوعان من فيتامين «بي» يستحقان إجراء نظرة إضافية.
* يوجد فيتامين «بي 12» (B12)
في الأطعمة ذات المصدر الحيواني، لذا فقد يحتاج الأشخاص النباتيون إلى مكملات غذائية. وعلاوة على ذلك، لا تنتج المعدة لدى كبار السن كميات كافية من أحماض المعدة اللازمة لاستخلاص فيتامين «بي 12» (B12) من المنتجات الحيوانية لكي يقوم الجسم بامتصاصها. لكن فيتامين «بي 12» (B12) يضاف أيضا إلى منتجات الحبوب الكاملة وبعض الأطعمة الأخرى، حيث يسهل امتصاص فيتامين «بي 12» (B12) في شكله الصناعي حتى من دون أحماض المعدة. يعني هذا أن طبقا واحدا من الحبوب يمكن أن يوفر لك الكمية الغذائية الموصى بها التي تبلغ 2.4 ملليغرام في اليوم الواحد. وعلى الرغم من ذلك، فإن كان معدل استهلاكك من الحبوب المدعمة غير منتظم، فمن المنطقي تناول فيتامين «بي 12» (B12).

* أما الفوليت فأمره أكثر تعقيدا، حيث إن الفيتامينات هي أمر شديد الأهمية لإنتاج خلايا الدم الحمراء، ولها دور مهم في إنتاج الحامض النووي وإصلاح أي خلل في الشفرة الوراثية. فعلى الرغم من وجود الفوليت في مجموعة متنوعة من الخضراوات ذات الأوراق الخضراء والفواكه والبقوليات واللحوم، لم يكن معظم الأميركيين يحصلون على الكمية الغذائية الموصى بها من الفوليت التي تصل إلى 400 ميكروغرام حتى أواخر التسعينات، حيث إن نقص الفوليت خلال فترة الحمل يزيد بشدة من مخاطر الإصابة بعيوب خلقية مدمرة، وهذا هو السبب الذي دفع الحكومتين الأميركية والكندية إلى إصدار بعض القوانين التي تفرض تدعيم كافة منتجات الحبوب بحامض الفوليك (بما في ذلك الحبوب والخبز والدقيق والمعكرونة والأرز) من عام 1998 فصاعدا.
قللت المنتجات المدعومة بحمض الفوليك من مشكلة العيوب الخلقية، لكن لا يزال أطباء التوليد ينصحون النساء الحوامل بتناول المكملات الغذائية. وتعتبر هذه قصة نجاح نادرة بالنسبة للمكملات الغذائية، ولكن قد يكون لها عواقب سلبية غير مقصودة. فعلى الرغم من أن الكميات العادية من الفوليت تحمي الخلايا من التحولات الخبيثة، فإن الكميات الكبيرة منه قد يغذي نمو الخلايا السرطانية سريعة الانقسام والتكاثر.
وتشير بعض الأبحاث الحديثة إلى أن الجرعات البسيطة من المكملات الغذائية التي تحتوي على حامض الفوليك، عندما يتم إضافتها إلى حامض الفوليك في الأطعمة المدعمة والفوليت الطبيعي الذي توجد في الغذاء، فإن ذلك قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطانات القولون والبروستاتا والثدي. ولم تؤكد الدراسات الأخرى وجود أي خطر أو فائدة تنتج عن تناول الفوليت، وعلى أي حال، لا يعد هذا مصدرا للقلق بالنسبة للنساء اللاتي يتناولن المكملات الغذائية التي تحتوي على حامض الفوليك خلال فترة الحمل، ولا يعد هذا سببا أيضا لتجنب الأطعمة الصحية التي تحتوي على الفوليت، ولكن تعتبر تلك الدراسات بمثابة تحذير من أكثر المكملات الغذائية شيوعا وهي الفيتامينات المتعددة.

الفيتامينات المتعددة
* الفيتامينات المتعددة (multivitamins). على الرغم من المكانة المميزة التي تحظى بها الفيتامينات المتعددة، فإنه لا يوجد دليل على أنها تعزز الصحة والسلامة أو تمنع الأمراض. وقد خلصت قوة المهام الخاصة بالخدمات الوقائية في الولايات المتحدة ومؤتمر حالة العلم الذي عقدته المعاهد الوطنية للصحة في عام 2006 إلى أن الفيتامينات المتعددة لا توفر الحماية ضد أمراض القلب أو السرطان.
وقد استمر الكثير من الأطباء في التوصية «بتناول» تلك الفيتامينات المتعددة حتى من دون مناقشة تلك النتائج. ويتمثل أحد المبررات المنطقية في تناول تلك الفيتامينات المتعددة في أنها وسيلة مريحة وغير مكلفة للحصول على فيتامين «دي»، ولكن معظم تلك المركبات توفر 400 وحدة دولية فقط، وهو أقل بكثير من الرقم الموصى به في الوقت الراهن الذي يتراوح من 800 إلى 1000 وحدة دولية.
ولا تروق الفيتامينات المتعددة للكثير من العلماء، ولكن لكي تحظى الفيتامينات المتعددة بالجدارة لتصبح بمثابة بوليصة تأمين غذائية، يجب أن تكون آمنة أولا، ولكن هل هي آمنة؟ لا نعرف على وجه اليقين الإجابة عن هذا السؤال.
أثارت دراسة تم إجراؤها في عام 2007 احتمالية تعرض الرجال الذين يتناولون أكثر من 7 فيتامينات متعددة في الأسبوع إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، وبخاصة إذا كانوا يتناولون بعض المكملات الغذائية الأخرى. وعلاوة على ذلك، ربطت دراسة أجريت عام 2011 تناول الكثير من المكملات الغذائية بارتفاع معدل الوفيات بين النساء، بينما أثارت الأبحاث التي أجريت حول تناول كميات كبيرة من الفوليت مزيدا من المخاوف الأخرى.
يحتوي الفيتامين المتعدد النموذجي على 400 ميكروغرام من حامض الفوليك، التي تمثل 40 في المائة فقط من الجرعة الموضحة لتعزيز نمو الأورام محتملة التسرطن في القولون. ويتم إضافة حامض الفوليك الآن إلى الكثير من الحبوب المدعمة، حيث من السهل أن نلاحظ كيف يمكن لنظام غذائي صحي يحتوي على كميات حبوب كبيرة والخضراوات الغنية بالفوليت والبقوليات أن يجمع بسهولة بين الفيتامينات المتعددة لزيادة كمية الفوليت التي يتناولها الفرد يوميا إلى 1000 ميكروغرام (ملليغرام واحد) أو حتى أكثر.
وعلى الرغم من تلك المخاوف، فلا يوجد دليل حتى الآن على أن تناول الفيتامينات المتعددة بشكل يومي يعتبر ضارا أو حتى نافعا. وإذا لم تكن تلك الفيتامينات المتعددة نافعة، فإن الفرصة الضئيلة لحدث ضرر يجب أن تثني الناس عن تناولها. وعلى أي حال، فإن أحد المبادئ الأولى في الطب أنه لا يجب عليك إحداث أي ضرر.

* زيت السمك.
يعرف الأطباء من سنوات كثيرة أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بصورة منتظمة يتمتعون بحماية كبيرة ضد أمراض القلب والسكتات الدماغية. وقد أظهرت تجربة سريرية عشوائية أوروبية كبيرة أن زيت السمك مفيد أيضا. وكنتيجة لتك الدراسة، توصي جمعية القلب الأميركية الآن بتناول 1000 ملليغرام يوميا من الأحماض الدهنية البحرية، وخصوصا حمض الدوكوساهيكسانويك، المعروف اختصارا بـ«دي إتش إيه» (DHA)، وحمض الإيكوسابنتينويك، المعروف اختصارا بـ«إي بي إيه» (EPA)، للأشخاص المصابين بمرض الشريان التاجي. يعتبر تناول تلك الجرعة بمثابة النصيحة الجيدة أيضا للأشخاص الذين توجد عندهم عوامل الخطورة الكبيرة للإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكولسترول غير الطبيعية ومرض السكري. من غير المرجح أن يستفيد الأشخاص الذين يتناولون الأسماك لمرتين في الأسبوع على الأقل من زيت السمك الإضافي.
وعلى الرغم من فوائد زيت السمك المحتملة في حماية القلب، لم يتم التحقق من صحة المنافع الأخرى المعلنة، مثل معالجة الاكتئاب والتهاب الأمعاء والتهاب المفاصل. وقد يؤدي تناول جرعات عالية من زيت السمك إلى تقليل مستويات الدهون الثلاثية، حيث تتوافر الآن وصفة طبية بهذا الشأن. وفي حال قررت تناول زيت السمك، فلا ينبغي أن تختار زيت كبد السمك، حيث يحتوي على كمية كبيرة جدا من فيتامين «إيه».

* الألياف.
يعتقد معظم الناس أن المكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف علاجا للإمساك، ولكن هناك فوائد كثيرة محتملة من وراء تناول كمية كبيرة من الألياف على بعض الأعراض الصحية، مثل أمراض القلب والسمنة والفتق والدوالي والتهاب الأمعاء. ويوصي المعهد الطبي (The Institute of Medicine) بتناول 38 غراما من الألياف يوميا للرجال دون سن الـ50، و30 غراما يوميا للرجال الأكبر سنا، و25 غراما يوميا للنساء دون سن الـ50، و21 غراما يوميا للنساء الأكبر سنا. بينما تعتبر الحبوب الكاملة، والفواكه والخضراوات، والمكسرات، والبذور هي أفضل مصادر الألياف، ويحتاج الكثير من الناس إلى المكملات الغذائية لتلبية احتياجاتهم من الألياف. وإذا كنت في حاجة لتناول مكملات الألياف، فينبغي عليك التفكير في استخدام سيلليوم، حيث يحتوي على فائدة إضافية تتمثل في خفض معدلات الكولسترول.

* عنصر السيلينيوم.
لم يسمع الكثير من الرجال بهذا المعدن، حتى قام باحثون أميركيون في عام 1996 بالقول إن هذا المعدن قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، لكن الأبحاث التالية شهدت تضاربا، مما أثار الشكوك. وقد أفادت تجربة شملت 35553 رجلا حول العالم لدراسة السيلينيوم وفيتامين «إي» (E)، منفردين أو مجتمعين، بأن السيلينيوم وفيتامين «إي» لا يحتويان على أي مواد نافعة لمحاربة سرطان البروستاتا. ويبدو أن السيلينيوم يزيد من خطر التعرض لمرض السكري، بينما بددت دراسات سابقة الأمل في احتمال قيام المكملات الغذائية بالحماية من خطر التعرض لأزمات قلبية. وبهذا لا ينصح بتناول السيلينيوم.
مشكلات المكملات
* ويحزننا القول إن المكملات الشهيرة استخدمت لعلاج مشكلات طبية دون فائدة مرجوة. هل المكملات الموجودة مفيدة للعلاج؟

* «غلوكوزامين» glucosamine و«كوندرويتين» chondroitin:
تصنع المكملات الغذائية من كليهما أو من أحدهما من الغضاريف الطبيعية. وقد لقي هذان المكملان شهرة واسعة في عام 1997 مع نشر كتاب «علاج التهاب المفاصل»، الكتاب الأفضل مبيعا، كما فعلت المكملات الغذائية، التي بلغت مبيعات قياسية على مستوى العالم بلغت ملياري دولار في عام 2008. وكانت الشكوك تساور الكثير من الأطباء، خصوصا من إمكانية امتصاص هذه الجزيئات الكبيرة في الجهاز الهضمي بكميات معقولة. لكن التجارب الأولية، خصوصا تلك التي أجريت في أوروبا كانت إيجابية. ولسوء الحظ تلتها نتائج إيجابية.
ولسوء الحظ فإن تحليل نتائج 10 دراسات بحثية أجريت في عام 2010 شملت 3803 مرضى خلصت إلى أن هذه المكملات الغذائية لا تحمل فائدة، لكن بغض النظر عن التكلفة والإحباط كانت الأعراض الجانبية محدودة للغاية، حتى إن بعض المرضى المصابين بالتهاب المفاصل قد يلجأ إلى تجربة هذه المكملات لشهر أو شهرين لمعرفة ما إذا كانت هذه المكملات قادرة على تخفيف الألم.

* نياسين (Niacin) (فيتامين «بي3» B3):
هي مكملات ناجحة، تخفض الكولسترول منخفض الكثافة (الضار) والدهون الثلاثية ويرفع الكولسترول عالي الكثافة (الحميد). الحقيقة أن النياسين هي المادة الأولى المخفضة للضغط التي يثبت أنها تخفض أمراض القلب. والمشكلة هي أنه لتحقيق هذه الفوائد فأنت بحاجة إلى جرعات عالية للغاية من النياسين، عادة ما تكون أكثر بـ25 مرة (وأحيانا 150) من الكميات المسموح بها والتي تقدر بـ18 ملليغرام. لكن تناول هذه الجرعات العالية ينطوي على بعض الأعراض الجانبية التي تتراوح ما بين احمرار الوجه إلى الصداع والحكة إلى التهاب الكبد وعدم القدرة على الانتصاب والنقرس.
ونظرا لأن غالبية الرجال الذين يرغبون في المساعدة في خفض الكولسترول يتعاطون عقاقير الستاتين، يجب أن يعرفوا أن تجربة «AIM – HIGH» المهمة توقفت في عام 2011 بسبب فشل النياسين في إضافة فائدة إلى دواء الستاتين. وإذا ما تعاطيت عقار النياسين، يجب أن تستخدمه تحت إشراف الطبيب كدواء، لا بمفردك كمكل، وعلى الرغم من توافر النياسين في المتاجر، فإن الجرعة هي الرهان الأفضل.
أعشاب وهرمونات

* أرز الخميرة الحمراء (Red yeast rice).
مكمل آخر يحسن فعليا من مستويات الكولسترول. وهذه ليست مفاجأة، نظرا لاحتوائه على اللوفاستاتين (lovastatin)، فعقار الاستاتين متوافر في الأسواق باسم ميفاكور منذ عام 1987. وكشف تحليل مستقل أجري عام 2012 لـ12 منتجا من أرز الخميرة الحمراء أنه رغم كل المزاعم باحتواء كل كبسولة على 600 ملليغرام من المكونات النشطة، يتراوح المحتوى الفعلي بين 0.10 و10.9 ملليغرام. إضافة إلى ذلك فإن ثلث المنتجات ملوث بمركبات ربما تكون سامة. إنها رواية تحذيرية توضح المصاعب المحتملة لكل المكملات. وأخيرا في ما يتعلق بأرز الخميرة الحمراء فإذا كنت بحاجة إلى الستاتين لعلاج الكولسترول، يمكنك اللجوء إلى أحد الوصفات الـ6 للاستاتين التي تم ضبطها على نحو جيد تحت إشراف طبي.
* نبتة سان جون (St. John›s wort):
قد يساعد هذا العشب في التخفيف من أعراض الاكتئاب، لكن الاكتئاب يمكن أن يكون مرضا خطيرا وينبغي أن تتضمن الرعاية أخصائيين في الرعاية الصحية. ويمكن للمكملات التفاعل مع مضادات الاكتئاب والأدوية الأخرى. ومن ثم، إذا كنت تعتقد أنك قد تصاب بالاكتئاب حاول الحصول على مساعدة مهنية بدلا من الاستعانة بنبتة سان جون، من أجل ذلك يمكن أن يكون «سام (إس – أدينوسيميثيونين)» SAMe (S - Adenosylmethionine) مكملا آخر قد يساعد في تخفيف الاكتئاب.

* ميلاتونين Melatonin:
ربما تساعد جرعات صغيرة من «الهرمون الأسود» في علاج أعراض الرحلات الجوية الطويلة أو الأرق، لكن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث.

* البلميط المنشاري (saw palmetto):
تشير التقارير الأولية التي جاءت على الأغلب من أوروبا، إلى أن هذا المكمل الغذائي يخفف من أعراض حالة تضخم البروستاتا، لكن البحث الأخير بدد هذه الآمال. فالكثير من المكملات الأخرى التي توصف للتخفيف من أعراض تضخم البروستاتا، لكن الأدلة على هذه الفوائد لا تزال قاصرة. ولحسن الحظ هناك الكثير من الأدوية الممتازة لعلاج تضخم البروستاتا متوافرة في الأسواق.
مكملات لا بدائل
* وحتى (أو ما لم) يتوافر إشراف جيد، يتوقع أن تظل المكملات الأمر المتوحش للصحة الأميركية. وهناك في الوقت الحالي عدد قليل من هذه المكملات التي يتوقع أن تساعد، والبعض أكثر ضررا من نفعه، والغالبية إلى حد بعيد. لكن الآمال الزائفة يمكن أن تكون سامة في حد ذاتها إذا منعتك من الحصول على عناية جيدة بنفسك أو الحصول على الرعاية الطبية التي تحتاجها. لذا إذا حصلت على المكملات، فتأكد من الأكل بشكل جيد، واحرص على ممارسة التدريبات الرياضية بانتظام واحرص مع طبيبك على متابعة الكولسترول وضغط الدم وسكر الدم. وخلال متابعة طبيبك من أجل الفحوص الدورية وإجراء التحاليل والعلاج احرص على إطلاعه على المكملات التي تتناولها، فالكثير من الرجال يترددون في إخبار أطبائهم بأنهم يتناولون بدائل أو مكملات علاجية، لكن الكشف الكامل مهم للصحة، خصوصا أن هذه المكملات قد تعكس التفاعل مع الأدوية.
* رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»، خدمات «تريبيون ميديا» إدارة الغذاء والدواء الأميركية.. «مقيدة» في ما يتعلق بالمكملات الغذائية
* تشرف إدارة الغذاء والدواء الأميركية على تنظيم تداول الأدوية، حيث ينبغي على المنتجين تقديم بيانات تؤكد سلامة وفعالية العقاقير التي ينتجونها قبل أن يتم السماح ببيع الأدوية الموصوفة أو تلك التي يتناولها الناس من دون الحاجة إلى وصفة طبية في الولايات المتحدة الأميركية، ثم تستمر الإدارة في مراقبة التفاعلات الضارة لتلك الأدوية حتى بعد الموافقة عليها. وعلى الرغم من إجراءات السلامة تلك، فإن بعض المشكلات لا تزال تحدث، وهو ما يدفع إدارة الأغذية والأدوية لسحب الكثير من الأدوية أو طلب وضع علامات تحذيريه قوية على أدوية أخرى.
وقد فرض «قانون الصحة والتعليم الخاص بالمكملات الغذائية» الذي صدر في عام 1994 قيودا كبيرة على قدرة إدارة الأغذية والأدوية على تنظيم المنتجات التي تسوق باعتبارها «مكملات غذائية»، على الرغم من أن شراء تلك المنتجات يكون بدافع الصحة لا الغذاء، وهو ما يمكن المنتجين من بيع تلك المنتجات من دون تقديم أدلة تؤكد نقاءها وقوتها وفعاليتها وسلامتها.
ولا يتطلب القانون دليلا على صدق أو دقة غالبية الادعاءات الموجودة على العلامات الملصقة على تلك المنتجات، إذ تتاح الفرصة الأولى للإدارة لإبداء وجهة نظرها حول تلك المنتجات بعد أن يتم تسويق المنتجات بالفعل، حينما يكون باستطاعتها اتخاذ إجراء ضد المنتجات المغشوشة أو التي تحمل شعارات مزيفة أو التي من المرجح أن تتسبب في إصابات أو أمراض. ونظرا لأن غالبية هذه المكملات الغذائية يتم تناولها من دون إشراف أو مراقبة طبية، لا يتم الإبلاغ عن معظم الآثار الجانبية الضارة التي تتسبب فيها تلك المنتجات والتي تقدر بـ50000 حالة تحدث في الولايات المتحدة في كل عام، وهو الموقف الذي يطلق عليه الدكتور بيتر كوهين من جامعة هارفارد مصطلح «الروليت الأميركي».
مكملات غذائية.. مساعدة أم ضارة؟
* إذا لم تحتو العلامة أو الإعلان الخاص بمكمل غذائي ما على معلومات موثوق بها، فكيف يتسنى لك معرفة ما إن كان هذا المكمل قد يساعدك أم أنه قد يضرك؟ على الرغم من أنها عملية بطيئة، فقد زودتنا الدراسات الطبية المتأنية والموضوعية بالتوجيهات التي يمكن الاعتماد عليها.
في السواد الأعظم من الحالات، تبدأ الأبحاث العلمية حول المكملات الغذائية بدراسات رصدية بسيطة، يقوم فيها الباحثون بمقارنة الحالة الصحية للأشخاص الذين قاموا بتناول مكمل غذائي معين مع الحالة الصحية للأشخاص الذين لم يتناولوا هذا المكمل. وتعتبر هذه الدراسات جهودا مهمة، على الرغم من أن نتائجها ليست بالقوة المطلوبة دائما. لذا، تتمثل الخطوة التالية في إجراء تجارب سريرية عشوائية يتم فيها توزيع المتطوعين عن طريق القرعة بين مجموعتين تتناول أحداهما المكملات الغذائية بينما تتناول الأخرى عقاقير وهمية متطابقة تماما في الشكل مع المكملات، بينما يقوم الباحثون بتتبع تأثير ذلك على صحتهم. وأفضل الأبحاث، هي التي لا يعرف فيها الباحثون ولا المتطوعون من يتناول مكملات حقيقية، حتى يتم فك الشفرة في نهاية تلك التجارب.
احتراس ضروري.. من دعايات الترويج للمكملات الغذائية

* مكملات لا يوصى بها:
إنها قائمة طويلة، وهنا بعض المكملات التي فشلت في الاختبارات الدقيقة مثل الزنك zinc (لنزلات البرد الشائعة)، القنفذية echinacea (لعدوى الجهاز التنفسي)، يوهمبين yohimbine (لعلاج ضعف الانتصاب) و«دي إتش إي إيه» DHEA (للتقدم في السن وفقدان الذاكرة والقدرة الجنسية وكل شيء آخر)، الجنشنغ ginseng وغنكغو بيلوبا ginkgo biloba (لمختلف الأغراض) والكروم chromium (أو أي مكمل آخر لإنقاص الوزن).
نحن نقترح نهجا أكثر تشددا قائما على الأدلة لتقييم المكملات. إنها المشورة السليمة، لكن هناك صعوبة في تحقيق توازن بين الأحكام العلمية الرصينة في مواجهة المزاعم القوية والبسيطة للصحة في الحبة. وفي التحليلات النهائية يكون القرار عائدا لك، لذا نود أن نحاول عرض بعض التحذيرات الإضافية البسيطة.
* احترس من الدعايات المفرطة، فإذا كانت غير معقولة، فهي عادة ما تكون غير صحيحة.
* احترس من الشهادات والتوصيات، وبخاصة من المشاهير. حتى إن القصص الأكثر صدقا، التي تحمل مغزى التي ينقلها الأصدقاء والأقارب للترويج للمكمل الغذائي لا يعني أنها ضمان لأمن أو كفاءة المنتج.
* احترس من فكرة «ما كان قليله جيد فكثيرة أفضل». فعلى الرغم من أهمية فيتامين «إيه» للصحة، على سبيل المثال، تزيد الجرعات التي تتجاوز الحدود المسموح بها (3000 وحدة للرجال و2330 للنساء) من خطر الإصابة بالكسور. وكما أشرنا فإن الجرعات العالية من حمض الفوليك قد تزيد من مخاطر الإصابة بأنواع معينة من الأورام.
* احترس من المصطلحات الخالية من المعنى، كتلك التي تقول إنها طبيعية مائة في المائة، وغنية بالمواد المضادة للأكسدة، تم إقرارها مختبريا، ومضادة للشيخوخة والدعاوى الأخرى الغامضة والمغرية من أن المنتج سيقوي صحة القلب والبروستاتا والقدرات الجنسية والطاقة وفقد الوزن والقوة العضلية وما شابهها.
* احترس من التفاعل بين المكملات والأدوية، إذ توصل البحث الذي أجري على 3000 شخص تتراوح أعمارهم بين 57 و85 عاما أن 49 في المائة اعتادوا على تناول مكمل واحد على الأقل وأن 81 في المائة منهم حصلوا على دواء واحد على الأقل، و37 في المائة من الرجال تجاوزا سن 74 استخدموا 5 أدوية أو أكثر. ودائما قل لطبيبك وللصيدلي بشأن أي مكمل تتناوله واسألهما عن التفاعلات مع دوائك والمكملات.
* احذر المنتجات المغشوشة: سحبت إدارة الدواء والغذاء الأميركية ما يزيد على 140 منتجا لم تكشف الشركات عن مكوناتها. ربما كان أكثر الأمثلة المخزية على هذا النمط من الأدوية كان «PC – SPES»، المكمل الذي تم الترويج له بشكل كبير لعلاج سرطان البروستاتا، لكنه كان يعمل حقيقة على خفض مستويات مضادات بروستاتا معينة، لا بسبب أعشابها الصينية السرية الـ8، بل لأنه يحتوي على هرمون أستروجين قوي (داي إيثيل ستيلبيسترول) إلى جانب مضاد للتجلط (وورفارين)، والمسكنات المضادة للالتهابات. وقد اختفى «PC – SPES»، لكن المكملات الأخرى التي تم الترويج لها لا تزال تباع على نطاق واسع. وتتنوع المنتجات ما بين الأداء الجنسي وفقد الوزن والأداء الرياضي، التي تعد أكثر احتمالية للتلوث بالأدوية. * احترس من الأدوية التي تحتوي على أقل - أو أكثر مما يزعم. نظرا لأنك لن تحظى بإشراف إدارة الدواء والغذاء، سيكون من الصعب عليك أن تعرف حقا ما الذي تتناوله. وبشكل عام فإن الأدوية التي يتم التقدم بها طواعية للحصول على موافقة مؤسسات خاصة مثل «يونايتد ستيتس فارماكوبيا» أو «إن إس إف إنترناشيونال» هي الرهان الأفضل.
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 02:03 AM   #204
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي





42 ألف إصابة بالقلب في المملكة سنوياً

محمد العبد الله (الدمام)

كشف المدير السابق لمركز عالم القلب والطب التخصصي في الدمام الدكتور حسين النزر أن نحو 19 مليون شخص مهددون بحلول العام 2020م بالموت في الدول النامية ودول الخليج بشكل أساسي بسبب أمراض القلب، مضيفا أن أسلوب الحياة قد تغير من البساطة إلى التعقيد، إذ اختلفت طريقة الأكل والشرب ووسائل التواصل والترفيه والتربية وصولا إلى طريقة التفكير والتعبير عن المشاعر والعواطف، لافتا في نفس الوقت أن المملكة تشهد 42 ألف إصابة بأمراض القلب سنويا.

وبين النزر خلال منتدى الثلاثاء الثقافي الأسبوعي في القطيف بعنوان «المجتمع وأمراض القلب نظرة طبية»، أن المجتمعات الخليجية تواجه خطر الإصابة بأمراض القلب لعدة أسباب، منها تصلب وضيق الشرايين التاجية، ارتفاع ضغط الدم، ارتعاش القلب الأذيني، روماتيزم صمامات القلب، وفشل أو ضعف عضلات القلب، فضلا عن أمراض القلب الخلقية عند المواليد والأطفال. وأرجع عوامل الإصابة بالجلطات القلبية لوجود تصلب شرايين مسبق ولو بسيط، أو حدوث قرحة أو تمزق في خلايا الشريان الداخلية بما يسهل تكتل صفائح الدم والخلايا الحمراء وتكون جلطة، كما يحدث ذلك أيضا بسبب الصدمات النفسية المفاجئة، أو أخذ جرعة كبيرة من الدهون أو التدخين، وكذلك بسبب ضربات الصدر المباشرة كالتي تحدث في بعض الرياضات أو غيرها.

وأكد الدكتور النزر أن دول الخليج تفتقد إلى إحصائيات دقيقة في عدد المصابين بأمراض القلب، مضيفا أن آخر تقديرات المصابين في أمريكا 420 ألف سنويا، أي بما يعادل 1700 في كل مليون، موضحا أن أسباب الموت القلبي المفاجئ تعود لعوامل التصلب الرئيسية تتمثل في التدخين، ارتفاع الكوليسترول في الدم، ارتفاع نسبة السكر في الدم، ارتفاع ضغط الدم، السمنة، زيادة العمر فوق الأربعين للرجال وسن اليأس للنساء، والشخصية الحادة العصبية.

وقدم الدكتور النزر بعض جوانب الوقاية العلاجية لأمراض القلب، منها المحافظة على الوزن، الرياضة، تعديل نمط الحياة والأكل، تقليل دهون الدم الضارة، المحافظة على ضغط الدم، الامتناع عن التدخين، استخدام القسطرة لفتح الشرايين في حال الجلطة الحادة، استخدام القسطرة لتوسيع الشرايين ورقع الثقوب وكي الحزم ذات الكهرباء الزائدة، تقليل حجم الجراحة واستخدام الفيديو أو الأدوات الآلية، نشر مهارات الإنعاش القلبي الرئوي بين أفراد المجتمع، ونشر أجهزة الصدمات الكهربائية الأتوماتيكية في الأماكن العامة.

التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 02:50 AM   #205
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


تحذيرات من لحوم البقر المفرومة المستوردة المجمدة

د. شريفة محمد العبودي
يتداول الإعلام في الغرب مؤخراً مصطلحا يتعلق بمادة غذائية هي ما أصبح يُطلق عليه: Pink slime (بينك سلايم، أي اللزج الوردي). وهذه المادة مكونة من جميع ما يتبقى من هياكل البقر من أنسجة ضامّة وقصاصات بعد استخلاص كل اللحم منها وطحنها وتعقيمها بهيدروكسيد الأمونيوم ثم تشكيلها على هيئة أقراص لحم البرجر أو إدخالها في التصنيع الغذائي. وهذه المادة الورديّة التي تشبه اللحوم في لونها ورائحتها مادة معروفة تنتجها شركة Beef Products Incorporated (BPI) تحت أنظار المسؤولين عن الغذاء في الولايات المتحدة الأمريكية. وحسب القانون فيها يمكن أن تحل هذه المادة محل 15% من أي لحم بقري مفروم في أي منتج غذائي. وهي تستخدم للتقليل من تكلفة الأطعمة المصنعة التي تحتوي على لحوم. وطريقة إنتاج البينك سلايم تتم كالتالي: جمع البقايا من أنسجة ضامة تشمل كل شيء من الشحوم وحتى أمعاء البقر وتسخينها بدرجات حرارة منخفضة نسبياً حتى تنفصل الدهون عن الأنسجة، ثم تعريضها للطرد المركزي لإزالة المزيد من الدهون منها، ثم يضخ المزيج الناتج عبر أنابيب يتعرض خلال مروره فيها إلى الرش بمادة الأمونيا لقتل البكتريا. وبعدها يعلّب المزيج في قوالب ويجمّد ويُرسل إلى محلات البقالة الكبرى لبيعه على أنه لحم مفروم، أو إلى المصنعين ليستخدموه بديلا لبعض أو كل اللحم المفروم في منتجاتهم.
ولكن هذه المادة تثير الكثير من الجدل الذي ظهر إلى العلن في تقرير نشرته جريدة النيويورك تايمز عدد 31 ديسمبر عام 2009م. وعاود الظهور عام 2012م على موقع Daily.com يوم 5 مارس، ومن خلال أي بي سي نيوز يوم 7 مارس، وتحدث عنه الطاهي المعروف جيمي أوليفر. والجدل يدور حول ما ذكره عالمان في الأحياء الدقيقة هما كارل كستر وجيرالد زيرنستين أن "البينك سلايم" مادة خطرة لأن أغلبها يأتي من أجزاء البقر التي يزيد احتمال تعرضها لبكتريا شرسة مثل الآي كولي والسالمونيلا، وهذا هو سبب معالجة المادة بالأمونيا لقتل كل تلك البكتريا. والمشكلة، حسب التقارير، أن المعالجة لا تقضي على كل البكتريا، ولذا فهي ناقصة الفعالية.
وما يزيد من تفاقم المشكلة هو أن USDA لا تخضع منتج Beef Products Incorporated للفحوصات الروتينية لاعتقادهم أن الأمونيا تقتل كل البكتريا. أما من الناحية التغذوية فقد ذكرت مجلة ديلي أن تناول الأنسجة الضامة لا يعدّ مساوياً لتناول اللحم العادي، فالأنسجة الضامّة ليست لحماً. وهناك أيضا جدل حول مادّة الأمونيا فهي عامل معالجة وليست عنصرا غذائياً، ولذا لا تدخل ضمن معلومات التغذية على حاويات الأطعمة. وهذا يعني عدم إمكانية معرفة وجود مادة الأمونيا (التي تبقى أجزاء منها في الأطعمة بعد المعالجة) في أي طعام أو مادة غذائية مصنعة. ومن المعروف أيضاً أن الأمونيا مادة سامة يمكن أن تتحول إلى نيترات الأمونيوم المستخدمة في المخصبات ومواد التنظيف! والغرض من كل هذه المعلومات هو توخي الحذر من اللحوم المفرومة المستوردة مجمدة، حيث يذكر العالِم زيرنستين أن 70% منها يحتوي على المنتج المثير للجدل: البينك سلايم. والأسلم هو شراء اللحم الطازج من بائع موثوق به، ثم فرمه.
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 02:51 AM   #206
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


«أوميغا 3» يقوي الذاكرة ويكافح الزهايمر

د.عبدالله بن ابراهيم السدحان
أظهرت دراسة علمية حديثة أن الأحماض الدهنية مثل "أوميغا 3" قد تؤثر بشدة من مخاطر فقدان الذاكرة أو الإصابة بمرض الزهايمر، حيث قام باحثون من جامعة كولومبيا بنيويورك،على مدار أكثر من عام بمتابعة العادات الغذائية ل1219 شخصا، تجاوزت أعمارهم سن 65 عاما، ثم اخضعوا لاختبارات لتحديد مستوى بروتين يسمى "بيتا اميلويد،" ويرتبط البروتين بمشاكل الذاكرة ومرض الزهايمر. وقد اكتشف العلماء أن المشاركين الذين تناولوا أغذية غنية بالأوميغا 3 تراجعت بحدة مستويات البروتين في دمائهم، وبلغ التراجع ما بين 20 إلى 30 في المائة مع كل غرام واحد من "أوميغا" تتم إضافته إلى نظامهم الغذائي، والغرام الواحد هنا يعادل حفنة من الجوز، أو نصف قطعة من سمك السلمون.
وقال د. نيكولاوس سكارميس، من المركز الطبي لجامعة كولومبيا، والذي قاد فريق البحث: "كلما استهلكت المزيد، انخفض معدل بروتين أميلويد."
وتعد هذه الدراسة تأكيد لدراسات أخرى أثبتت أن تناول الأوميغا 3 بصورة مستمرة يحمي من عوارض فقدان الذاكرة بصورة جزئية أو كلية وما يعرف بمرض الزهايمر، بالإضافة إلى تنشيط الدماغ والتفكير.
ويشار إلى أن الأسماك، خصوصاً سمك السلمون، تحتوي على مجموعة من الفيتامينات والبروتينات بالإضافة إلى الأحماض الدهنية المفيدة مثل أوميغا 3.
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 08:46 AM   #207
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي




الهربس ... مرض معدٍ غير قابل للشفاء



الأمراض التناسلية الجنسية غالباً قد لا يكون لها أعراض في بدايتها

الهربس مرض معدٍ غير قابل للشفاء

تحدثنا في العدد السابق عن بعض الأمراض الجنسية ونستكمل في هذا العدد بقية الأمراض.
المتدثرة ( الكلاميديا):
هو أكثر الأمراض المنتقلة بالاتصال الجنسي انتشاراً وتسببه جرثومة . غالباً لا يكون لهذا المرض أعراض وهو شائع بشكل خاص في سن الشباب. مؤخراً أوصى الأطباء بان تخضع جميع النسوة في سن الشباب للكشف السنوي. إذا ترك المرض عند النساء بدون علاج فقد يؤدي إلى مرض التهاب الحوض الذي يسبب بدورة العقم. كذلك يمكن للرجال الذين يلتقطون الكلاميديا ان يصابوا بالعقم. بمجرد حصولها مرة واحدة تتكرر الكلاميديا بشكل دائم. من أعراض عدوى الكلاميديا الشعور بالألم أثناء الجماع بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية الرقيقة كما تشعر المريضة بحرقة مع التبول. ويمكن تشخيص الكلاميديا وذلك بأخذ مسحة من سائل عنق الرحم وزراعتها ودراستها في المختبر. وتعالج الكلاميديا باستخدام المضادات الحيوية من أهمها الدوكساسايكلين والتتراسيكلين والازيثرومايسين ولمدة تتراوح مابين عشرة إلى خمسة عشر يوماً.
السيلان Gonorrhea
تسببه جرثومة تنتشر حول الفرج والاحليل وهو معد إلى أقصى حد. قد لا تظهر على المصابين أعراض. لكن إذا لم يعالج السيلان فإنه قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة مثل الآلام المزمنة في الحوض والعقم ومشاكل في المعدة وأنواع أخرى من الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي. ويمكن ان ينتقل المرض إلى الجنين في الرحم عبر القناة الولادية ويحدث عيوب عديدة في الجنين أخطرها العمى. ومن أعراض المرض حدوث إفرازات مهبلية كريهة الرائحة وتشعر المريضة بالحاجة الطارئة والمتكررة للتبول كما يحدث اضطرابات في الدورة الشهرية. ويتم تشخيص السيلان بفحص عينة من سائل عنق الرحم ويتم زراعتها في المختبر. يجب معالجة الشريكين بالمضادات الحيوية مثل السفترياكسون أوالسفيكسيم لمدة أربعة عشر يوماً.
التهاب الاحليل بدون معرفة السبب Nonspecific urethritis
إذا تكرر الالتهاب الجرثومي في الاحليل فقد تكون سببت المندثرة الكلاميديا وقد يعود أيضا إلى الحساسية . إحدى العلامات هي إفراز قاتم من العضو الذكري. العلاج المبكر يمنع انتشار العدوى في التجويف الحوضي ومضاعفاته الشديدة. من أعراض هذا المرض ألم وحرقة أثناء التبول كما تزداد كثرة التبول. وينصح بإجراء فحص البول في مثل هذه الحالات. ويستخدم المضادات الحيوية الدوكسيسيكلين والازيثرومايسين لعلاج هذة الحالات.
الهربس التناسلية
Genital Herpes
يعتبر مرض الهربس من أكثر الالتهابات الفيروسية المنتقلة بالاتصال الجنسي ويسببه فيروس الحلا البسيط Herpes Simplex Virus HSV2 المشابه لفيروس الزكام HSV1 ولفيروس إستاينبر الذي يسبب مرض كثرة الوحيدات. ان مرض الهربس التناسلي معد وغير قابل للشفاء لكنها ليست مميتة. يبقى الفيروس في الجسم ورغم ذلك لا يسبب أي أعراض وهو يستثار بالإجهاد والملابس الداخلية والخارجية الضيقة. ينتشر هذا المرض عن طريق الاتصال الجنسي، وهذا قد يشمل تقبيل أولمس المناطق المصابة وفي الحالات النادرة فان الأطفال الذين يولدون عن طريق المهبل بينما مرض الهربس ناشط قد يلتقطون العدوى. بعد أيام قليلة من انتقال العدوى تظهر أعراض مماثلة لأعراض الزكام وألم أثناء التبول وحرقان في المنطقة التناسلية وألم في أسفل الظهر وقد يكون هناك إفرازات مهبلية وتظهر غدد متورمة ونتوءات حمر في المهبل أو قريباً منه وتتقرح بعد ذلك. ويتم تشخيص المرض بأخد الطبيب عينة من السائل الموجود في داخل النتوء المتقرح وكذلك يتم دراسة الأجسام المضادة في دم المريض، وفي بعض الحالات قد يكون التشخيص صعباً. تعالج حالات الهربس باستخدام العقاقير المضادة للفيروسات التي تساعد في علاج القروح خلال النوبات التي تظهر فيها التقرحات مثل مرهم الزوفيراكس كما يساعد الماء المالح الفاتر في تسكين الآلام كما يجب الحرص عند ملامسة القروح بالغسل جيدا وعند ملامسة الأطفال.






يتم فحص التهاب الكبد الفيروسي عن طريق فحص الدم



الثآليل في المناطق التناسلية
Genital warts:
هذة الثآليل المعدية يسببها فيروس الورم الحليمي البشري (HPV ) الذي يمكن ظهوره فوق الخلايا المأخوذة من عنق الرحم اثناء فحص لطاخة عنق الرحم ومن الهام جداً إجراء الفحوصات المنتظمة لكشف أي تغيرات سرطانية قد تحصل . ليس هناك أعراض واضحة للعدوى وبإمكان الثآليل ان تنمو داخل المهبل أو خارجة أو حول فتحة الشرج. وقد تكون منتفخة وزهرية اللون أو صلبة ورمادية. تنتقل الثآليل التناسلية بممارسة الجنس مع شخص مصاب وحتى بعد المعالجة فان الفيروس يبقى في الجسم. ويمكن تشخيص المرض بظهور علامات وهي نتوءات صغيرة غير مؤلمة تظهر حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج. وذلك بعد التقاط العدوى بمدة تتراوح بين ثلاثة أسابيع وستة شهور قد تسبب الحكاك وقد تكون مصحوبة بخلل تنسجي تغيرات ما قبل السرطانية يسببه فيروس الورم الحليمي البشري وفي الغالب يتم التشخيص بالنظر خلال فحص الجسم أو من خلال فحص لطاخة عنق الرحم أو أخد خزعة من الثاليل ودراستها نسيجياً. وتعالج الثآليل الجنسية باستخدام المحاليل الكيميائية مثل البودوفلين أو باستخدام الكي التبريدي أو الليزر.
التهاب الكبد الفيروسي B وC
التهاب الكبد هذا يسببه فيروس معد مائة مرة اكثر من فيروس نقص المناعة البشرية وتظهر الأعراض بعد أسبوعين إلى ستة أسابيع من الإصابة الناتجة عن الاتصال الجنسي أو عبر دم مصاب أو غيره من سوائل الجسم مثل اللعاب أو مواد البراز معظم الناس يتعافون وآخرون يصبحون حاملين للفيروس ينقلونه للآخرين عبر الاتصال الجنسي ويوجد حاليا تطعيم للفيروس الكبدي B. وهذة الفيروسات لها مضاعفات خطيرة على الإنسان فقد تؤدي إلى تليف الكبد وفشله. كما تنتقل هذه الفيروسات إلى الجنين لذا يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة أثناء الولادة وإعطاء أجسام مضادة للجنين الامينوجلوبلين بعد الولادة مباشرة. من أعراض التهابات الكبد الفيروسية حدوث اليرقان وفقدان الشهية والغثيان والصداع ويتم تشخيص المرض عن طريق فحص الدم وفي حالات نادرة عن طريق فحص خزعة من الكبد. وينصح المريض بالراحة والحد من النشاط الجسماني وفي حالة التهاب الكبد الفيروسي المزمن يؤخذ دواء الانترفيرون.
الترايكمونوس أو المشعرة:
الترايكمونوس وتعرف أيضا بالتهاب المهبل الشعري وتسببه طفيليات مجهرية وحيدة الخلية. بعض الناس لا تظهر عليهم ولكن إذا ترك هذا المرض عند النساء دون معالجة فقد ينتقل الى الجهاز التناسلي. النوع الشديد العدوى من المرض ينتشر بطريقة الاتصال الجنسي. تشعر النساء بحرقة اثناء التبول وبحكة في الفرج مع احمرار وبإفرازات مهبلية كريهة الرائحة وانزعاج في الجماع وألم في المعدة. تستخدم المضادات الحيوية مثل الميترانادازول وكذلك مضادات الفطريات لعلاج هذة المشكلة.






مرض السيلان قد ينتقل إلى الجنين في الرحم



قمل العانة والجرب:
هما نوعان من الطفيليات الصغيرة المهيجة للجلد الذي يعيش عليه قمل العانة ويسمى أيضا السلطعون وهي حشرات بحجم رأس الدبوس تضع بيضها في مناطق الشعر في الجسم خاصة عند الاربيتين . أما الجرب فهو طفح مصحوب بالحكاك تسببه مخلوقات صغيرة جداً تحفر تحت الجلد لتضع بيوضها ينتقل هذان المرضان بالاتصال الجنسي وبالاحتكاك المباشر بالشخص المصاب أو عن طريق الشراشف أو المناشف الملوثة حتى مقاعد المراحيض. تشتكي المريضة عادة من حكة شديدة أو طفح جلدي في منطقة العانة والمنطقة الاربية. تعطى المريضة عادة غسولات ومراهم مخصصة لهذين المرضين. وننصح دائما بالعناية بالنظافة الشخصية والوقاية دائما خير من العلاج.




تعالج حالات الهربس باستخدام العقاقير المضادة للفيروسات
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 10:26 AM   #208
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


hgg



الحجامه000 تقوي مناعة الجسم 70% والمحلات العشوائية جعلتها تنقل العدوى
استبيان “ ” كشف عن عزوف 45% من المجتمع عنها رغم أنها سنة

عبد الرحمن السيالي - جدة تصوير- محمد الحربي
الثلاثاء 08/05/2012


كشف استبيان أجرته "المدينة" عن احجام حوالى نصف المجتمع عن الحجامة التي مارسها الرسول صلى الله عليه وسلم فهل هذا العزوف سببه من أخطاء فى الممارسة قد تؤدى إلى العدوى وانتقال الامراض والفيروسات أثناء اجرائها.
استبيان "المدينة" الذى اجرته على 544 مفردة كشفاً عن ان 299 ممن شاركوا فى الاستبيان بنسبة 55% أجريت لهم الحجامة فى مقابل 245 بنسبة (45%) رفضوا اجراءها.
إجراء الحجامة بشكل عشوائي مما يسبب أخطارا على صحة من يقومون بها.
تخصيص عيادات مرخص لها يديرها أطباء متخصصون يقومون بعمل الحجامة وتخضع لرقابة الجهات المسؤولة
توافق الاستبيان مع مطالبة عدد من المواطنين بتخصيص عيادات للحجامة وأنه لا يجب محاربتها بأي شكل من الأشكال لأنها سنة نبوية جاء بها ديننا، جاء ذلك في لقائنا مع بدر العرابي الذي اعتبر انتشار المخالفين لعمل الحجامة سببه الأول هو وزارة الصحة لأنها منعت العيادات المتخصصة، فيما ذكر فواز العتيبي أن فتح المجال للحجامة واستخراج التراخيص سوف يقضي على عشوائيتها وتنظيمها والمحافظة على سلامة الناس لأنها سوف تتم تحت رقابة تفرض على العيادات استخدام أدوات حجامة جديدة ومرخصة تجعل الطبيب الذي يقوم بعمل الحجامة يخضع لكشف طبي سنوي للتأكد من سلامته من الأمراض المعدية، أما محمد القحطاني فذكر أنه يقوم بعمل الحجامة سنويا ويشعر بتغير في وظائف جسمه واستطب بها في كثير من الأمراض ومر به كثير من الحجامين العشوائيين الذين يشكلون خطرا كبيرا على سلامة الناس وأن سبب انتشارهم هو عدم التنظيم والسماح لفتح عيادات متخصصة تقوم بهذا العمل تحت رقابة ومتابعة من الجهات المسئولة، فيما ذكر الشيخ فهد الغامدي الذي راقبته المدينة عند عمله الحجامة لأحد الأشخاص يقول ان الحجامة سنة نبوية ذكرت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وتساهم في زيادة حيوية الجسم جاء ذلك في اكتشاف الطب الصيني منذ أكثر من 5000 عام وأن الحجامة أصبحت تدرس في احدى الجامعات الأمريكية وأن الألمان يعتبرون علم الحجامة من أفضل ما جاء به الإسلام والمسلمين لكنها للأسف محاربة كثيرا لدينا، وذكر أنها نوعان الأول الحجامة الجافة، أو الحجامة بلا شرط، والثاني: الحجامة بالشرط، أو الرطبة، أو الدامية، فالحجامة عند فعلها يجب تعقيم الموضع المراد حجامته بالمطهرات الطبية، وضع قليلٍ من زيت الزيتون على حافة الكأس الذي يُحْجَمُ به، لغرض التأكد من عدم تسرب الهواء من الكأس إلى الخارج أثناء التصاقه بالجلد؛ وذلك لأن تسرب الهواء يمنع إحكامَ التصاق الكأس بالجلد، ثم تفريغ الكأس من الهواء بواسطة جهاز السحب، وبعد ذلك يترك الكأس مدة خمس دقائق إلى عشر دقائق ثم ينـزع برفق.
أمَّا الحجامة الرطبة فتحتاج أولا إلى التأكد من نظافة آلات الحجامة، واستخدام المشارط الجديدة المعقمة، والكؤوس الجديدة، وذلك لمنع تَعْدِيَةِ الأمراض السارية إلى الناس، ومنها:فيروسات الكبد، وغيرها.
وذكر الغامدي أنه في العيادة التابعة له يقوم بتعقيم الموضع المراد حجامته بالمطهرات الطبية قبل وضع الكأس والبدء في التشريط وعملية التطهير تكون بالطريقة العمودية لكي يضمن الشخص زوال الجراثيم لأن التعقيم بالحركة الدائرية يبقيها في نفس المكان ثم توضع كأسات المحجمة على الموضع المراد تحجيمه وبعد ذلك يتم تفريغ كأس المحجمة من الهواء بواسطة جهاز السحب ومع ذلك ينسحب الجلد إلى داخل الكأس ويُترك لمدة خمس دقائق، ثم يُنـزع برفــق من على الجلد، وتتم عملية التشريط تشريطا خفيفا سطحـيا لا يستطيع أن يقوم به الا شخص مختص ومتمرس في العملية لكي لا يسبب جروحا عميقة ويكون التشريط بامتداد العروق طوليا لا عرضيا وبعد ذلك يوضع الكأس على الموضع مرَّةً أخرى، ويتم تفريغه مـن الهواء ويبدأ عملية شفط الدم ويترك الكأس مـدة دقيقتين إلى خمس دقائق، حتى يـخرج الـدم من خلال التشققات التي أحدثها المشرط .يُفـرغ الكـأس بعد ذلك من الدم، ويكـرر وضــعه مرة أخرى بحيث لا يتجاوز وضع الكأس أكثر من مرتين.
ويحرص الغامدي على تطهيرُ مواضع الاحتجام بعد الانتهاء منها، ويكون ذلك بالمطهرات الطبية، مع وضع لاصق طبي على الجروح التي قام بها ولا يغفل عن ارتداء القفزات وتبديلها بشكل مستمر ليضمن للمريض سلامته.
كما ذكر أنه يقوم بتخصيص سلة مهملات لكل مريض يضع فيها أدوات الحجامة والقطن والقفازات التي قام باستخدامها وتسليمها للمريض بعد الانتهاء منها لكي يتخلص منها بنفسه في مكان يثق فيه لأنه من السنة النبوية أن تخلص الشخص من الدم بنفسه
وذكر الغامدي أن المراجع لعيادته قبل أن تجرى له الحجامة يقوم بتعبئة استمارة مخصصة تكشف لهم حالته الصحية خاصة اذا كان يعاني من أمراض لكي يتم التعامل معه بعناية خاصة، فعلى سبيل المثال مريض السكري يجب أن يكون له تشريط معين وأنه يحرص على وضع المتحجم على كرسي مخصص يستطيع المتحجم أن يتمدد عليه في حالة اصابته بأي حالة أغماء.
وذكر أن الحجامة أنواع وأنه يحجم الحجامة المنصوص عليها في السنة النبوية وتستخدم الحجامة أيضا للإنسان المصاب بالمسٍّ أو سحر والتجلطات وغيرها كثيرا من الأمراض التي كشفها الطب الصيني.
وقال ان خروج الدم أحمرَ سائلا يدلُّ على سلامة العضو من العللِ أما خروجه أسودَ سائلا أو متخثرا فيدلُّ على وجود علل.
وحول فوائد الحجامة ذكر الغامدي أنها تؤدى إلى تسليك الشرايين والاوردة الدقيقة والكبيرة وتنشيط الدورة الدموية.
وأنها تقوي مناعة الجسم وأن حوالي 70 % من الامراض سببها عدم وصول الدم الكافي بانتظام للعضو.

الحجامة للطبيب والمتدرب

فيما طالب الأستاذ الدكتور طارق جمال استشاري الانف والاذن والحنجرة بتبني وتنظيم الحجامة في إطار يضمن عدم الإضرار بالناس من قبل من يُمارسون الحجامة ولا يدركون الخطوات الإجرائية للعمل الصحي، وأن على وزارة الصحة عدم التصريح بعمل الحجامة إلا للأطباء الذين لديهم خبرة في هذا المجال، وكذلك التنسيق مع أمانات المدن التي تمنح التصاريح للحجامين (من غير الأطباء) بعدم منحها لهم إلا بعد حضور دورة تدريبية تنظمها وزارة الصحة بالتنسيق مع كليات الطب، وذكر أن أدوات الحجامة لا تشكل خطرا كما كان لأنه يوجد أجهزة معقمة تُستخدم لكل متحجم وتتلف بعد الانتهاء من الحجامة وتكلفتها لا تتجاوز 20 ريالا.
وذكر الدكتور طارق أن المسلم ليس بحاجة لإثبات علمي لما جاء في سنة حبيبنا صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى؟! صحيح أن علينا إثبات تلك الحقائق لغير المسلم أما المسلم فلا حاجة له بذلك واستدل بقول الله تعالى: «وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا».
وقال علمنا عن حقائق كثيرة ذكرها طبيب البشرية سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في زمنه الذي لم تكن فيه وسائل الطب الحديثة متاحة، وثبتت الآن بالوسائل الحديثة، والحجامة تعتبر سنة منسية وفوائد جلية، ولقد روى البخاري ومسلم: أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال "إن كان في شيء من أدويتكم خير ففي شرطة محجم، أو شربة عسل، أو لذعة بنار توافق الداء، وما أحب أن أكتوي"، فيوجد أطباء ومرضى تسندهم الأبحاث والتجارب العلمية يرفعون لواء العلاج بالحجامة.
وذكر الدكتور طارق أن الدكتور خالد أباحسين (حاصل على ماجستير الطب البديل من أمريكا): يقول ان الحجامة علاج فعال تمارسه أعرق المستشفيات العالمية.
والدكتور أمير صالح (عضو الجمعية الأمريكية للطب البديل): يقول ان كليات الطب في أوروبا وأمريكا تدرس الحجامة وتعتبره أسلوبا علاجيا ناجحا، ويقول ان الدكتور أحمد عبدالسميع (استشاري أمراض الكبد) قال ان الحجامة تخلص الدم من شوارد الحديد فتزداد فاعلية جهاز المناعة.
وذكر طارق أن العائلة المالكة البريطانية تستخدم الحجامة لعلاج الناعور.
فيما قال الدكتور سامي باداود مدير الشؤون الصحية بجدة أن وزارة الصحة تسعى إلى تنظيم عمل الحجامة وأن التنظيم مازال تحت الدراسة وفي حال الانتهاء منها سوف يبدأ العمل بها وتطبيقها
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2012, 02:37 PM   #209
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


الغذاء قبل الدواء - البلوط غذاء وشفاء من الزمن الغابر

الحياه








البلوطة أو السنديانة شجرة حرجية كبيرة معروفة منذ القدم، وهناك الكثير من الدراسات والأبحاث التي تعتمد على هذه الشجرة من أجل فهم الحضارات البشرية على مر العصور. وكان الناس في سالف الدهر يتغذون على ثمار البلوط وحدها فقط.
ويعطي شجر البلوط ثماراً بنية تشبه حبات البلح يفيد أكلها في معالجة فرط الحموضة المعدية. وغالباً ما تستعمل الثمار كقهوة بعد تقشيرها وتحميصها ثم طحنها في مطحنة البن. ويمكن مزج مسحوق الثمار مع الكاكاو الخالي من الدهن من أجل معالجة الإسهال وداء الزحار. وتستخدم ثمار البلوط الناضجة المجففة ولحاء الشجر في الأغراض الطبية الآتية:
> يستعمل مغلي قشور شجر البلوط في علاج تورم الرجلين والبرودة القاسية في أصابع القدمين، ويتم ذلك بغلي ملعقة كبيرة من مسحوق لحاء شجر البلوط في ليترين من الماء، ويترك هذا الخليط على النار مدة خمس دقائق، ثم يوضع المزيج في وعاء كبير ويضاف له الماء البارد حتى يصبح دافئاً، ومن ثم تغطس القدمان فيه لمدة 30 دقيقة مع التدليك المستمر لهما، خصوصاً للأصابع.
> في الشفاء من التسلخات الجلدية وتقرحات الفراش، وذلك بسحق ثمرات البلوط لتصبح كالبودرة، ثم رشها على المناطق المصابة.
> في علاج الجروح الملتهبة والمتقيحة، وذلك بغلي مقدار من لحاء شجر البلوط في مقدار مناسب من الماء لمدة 15 دقيقة، وبعدها يتم وضع كمادات مشربة بهذا المغلي على المواضع الملتهبة مرات عدة في اليوم.
> في مداواة الأكزيما الجلدية والنزف من الجروح، ويتم ذلك بنثر مسحوق ثمار البلوط على مناطق الإصابة.
> في علاج هبوط الشرج، ويتم بعمل مغطس من مغلي لحاء شجر البلوط بمقدار 75 غراماً لكل ليتر من الماء.
> في علاج قروح ونزوف والتهابات الحلق والفم واللثة، وذلك بالغرغرة بمغلي قشور نبات البلوط بضع مرات يومياً.
> في علاج الإسهال والزحار والنزف من المستقيم والتبول الليلي اللارادي والنزف الرحمي والنزف من المجاري البولية، ويتم العلاج بتناول 2 إلى 3 ملاعق يومياً من مغلي يحضر من ملعقة من اللحاء المطحون مع كمية من الماء.
> في تدبير فرط الحموضة المعدية، بتناول ربع ملعقة من مسحوق ثمار البلوط الناضجة.
> في علاج اضطرابات والتهابات الغدد، بشرب كوب من مغلي يحضر من مسحوق قشر لحاء شجر البلوط مع الماء.
> في مداواة الإفرازات المهبلية بعمل غسولات تحضر من مزيج من الثمار ولحاء الشجر
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2012, 03:32 PM   #210
مشرف عام
 
الملف الشخصي:
افتراضي


«التشبس» قد يشكل خطراً على صحة الطفل


حذرت دراسة بريطانية حديثة عددا من شركات الغذاء من وجود مادة كيميائية مسرطنة في بعض المنتجات اليومية كرقائق البطاطس (التشبس)، والقهوة سريعة الذوبان (نسكافيه)، وبعض أنواع البسكويت المخصصة للأطفال والرضع. وحددت دراسة أجرتها وكالة المعايير الغذائية في بريطانيا 13 منتجا يحتوي على معدلات مرتفعة من مادة "أكريلاميد"؛ التي قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
وتتكون مادة "أكريلاميد"؛ التي لا تزال تحت الاختبار عند طهي بعض المنتجات، سواء بالقلي أو الشوي أو الخبز، في دراجة حرارة مرتفعة تتخطى ال120 درجة مئوية، نتيجة للتفاعل بين المكونات الطبيعية لهذا المنتج.وأكدت الوكالة أنه لا يوجد خطر فوري على الجمهور، جراء استخدام هذه المادة، ، لكنها تضغط على شركات الغذاء لتقليل نسبة هذه المادة في المنتجات؛ لأن ضررها يظهر على المدى البعيد .
وبالفعل استجابت بعض الشركات الغذائية ، وقامت بتغيير طريقة إعداد منتجاتها، لكن البعض الآخر قال: إنه مستحيل أن يفعل لأنه سيضر بنكهة وجودة منتجاته.هذا وقد كان الاتحاد الأوروبي ومؤسسة الأمن الغذائي الأوروبية قد طلبا من وكالة المعايير إجراء اختبارات سنوية للمنتجات، وهو ما استجابت له الوكالة؛ حيث أجرت اختباراتها على 248 منتجا ؛ فوجدت ارتفاع معدلات هذه المادة الكيميائية في 13 منتجا.
التوقيع:
ابواحمد1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الطبيه, اخر اخبار الطب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 AM

 
هذا الموقع هو مجرد ملتقى لموظفي وزارة الشئون البلدية والقروية ولا يمثل الوزارة إطلاقا وجميع المشاركات التي تطرح
في الملتقى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبها فقط